Logo

مكتبات الشارقة العامة بوادي الحلو تعزز مفهوم التماسك الأسري

Date: - Nov 04, 2020

نظمت مكتبات الشارقة العامة في وادي الحلو، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، مساء الثلاثاء، جلسة افتراضية، بعنوان "تماسك أسري تلاحم مجتمعي"، استضافت خلالها سعادة سالم النار الشحي، العضو السابق في المجلس الوطني، للحديث حول التماسك الأسري وأهميته في بناء عائلة مثالية ومؤثرة في المجتمع، وأسس التعليم والثقافة التي تبني الأسر وأهمية المشاركة والانتماء الوطني وغيرها من المواضيع. 
 
واستهل سعادة سالم النار الشحي الجلسة بتوجيه التهنئة لقيادة وشعب دولة الإمارات بمناسبة يوم العلم، الذي وصفه بأنه أحد المظاهر المهمة التي تعكس التلاحم المجتمعي والأسري ومناسبة تجدد سنوياً العهد بأهمية تماسك الأسرة خدمة لحاضر ومستقبل الوطن. 
 
وأوضح الشحي أن الأسرة هي النواة الرئيسية للمجتمع والاهتمام بها يصب في مصلحة الارتقاء بمسيرة البناء المجتمعية، مشيراً إلى أن الأسرة الإماراتية لطالما كانت نموذجاً يحتذى، وسطّرت العديد من المنجزات التي عكست دورها المهم على صعيد بناء الدولة. 
 
وقال الشحي: "الأسرة هي الغرس الأول للنهضة المجتمعية التي نشهدها اليوم، ولكن يجب أن نكون صريحين بأن حال العائلة اليوم يختلف عما كان عليه في السابق، لاختلاف الحياة وظروفها، وتطور الواقع الذي نعيشه، فالجميع مشغول بالعمل ووسائل التواصل المتطورة التي فرضت نفسها بشكل كبير وانسحبت مظاهر الحياة في السابق وحلّ مكانها شكل مغاير لما كانت عليه في أذهان الذاكرة الوطنية". 
 
وتابع: "الثقافة الحالية غيّرت من نهج التماسك الاسري والانشغالات الكثيرة أدت إلى إيجاد فجوة في علاقة الأفراد، فاليوم نجد أن الاجتماع على وجبة الطعام يختلف عما كان عليه في السابق، ما يفرض على الجميع تحديات بضرورة أن يلتزم جميع أفراد الأسرة بالاهتمام بمظاهر التماسك الأسري دون إغفال التطورات الراهنة لنساهم في بناء عائلة قوية متفاهمة ومتسلحة بالعلم والمعرفة والأخلاق". 
 
وأضاف الشحي: "شهد التاريخ الحديث للدولة الكثير من التوصيات التي تركها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، بأهمية بناء الأسرة، وهذه الوصايا تحتّم على الجميع تطبيقها والالتزام بها، كما يجب بناء الإنسان من الداخل لنبني أسرة قوية، ومن الضروري أن نرسّخ العادات والقيم الأصيلة في نفوس الجميع".