Close
Logo

مكتبة الشارقة العامة تطلق معرض التخصصات الجامعية بدورته الثانية

Date: - Mar 26, 2019

بالتعاون مع أبرز الجامعات والمعاهد الأكاديمية في الإمارات 

مكتبة الشارقة العامة تطلق معرض التخصصات الجامعية بدورته الثانية

 

الشارقة، 26 مارس 2019

انطلقت صباح أمس (الثلاثاء) فعاليات الدورة الثانية من معرض التخصصات الجامعية، الذي تنظمه مكتبة الشارقة العامة، بالتعاون مع مكتبة الذيد، من 26 وحتى 28 من مارس الجاري، في مقرها بـمكتبة الشارقة العامة، بهدف إطلاع طلاب الثانوية على سبل وآليات قراءة اتجاهات الأسواق، والقدرة على اختيار التخصص الأكاديمي المناسب لهم.

 

ويقدم المعرض طيلة أيامه الثلاثة عدداً من الفعاليات والأنشطة، التي تساعد الطلبة على اختيار تخصصهم الأكاديمي بشكل مدروس، والتغلب على الحيرة والتردد التي قد تصاحب هذا القرار، وزيادة وعيهم بالمهارات والوظائف المرتبطة بها، ومساعدتهم على التخطيط السليم لمسار مهني مستقبلي ناجح.

 

ويجمع المعرض مختلف التخصّصات الأكاديمية التي يستعرضها عدد كبير من ممثلي الجامعات في الدولة، حيث يقدمون مختلف الإجابات عن التساؤلات التي يقدمها الطلبة حول شتى التخصصات وطبيعة العمل بها مستقبلاً بشكل تفصيلية ودقيقة.

 

ويتوقع أن يرتفع عدد زوار المعرض من 680 زائراً في دورة العام الماضي إلى أكثر من 750 زائراً هذا العام، حيث تشارك فيه كل من: جامعة الشارقة، وجامعة عجمان، ووزارة التربية والتعليم – البعثات الخارجية، وكليات التقنية العليا، وكلية الأفق الجامعية، ومعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، والكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية، وجامعة حمدان بن محمد الذكية، والجامعة القاسمية، وجامعة الفلاح، وكلية الدراسات العربية والإسلامية.


وفي هذا الصدد قالت إيمان بوشليبي، مدير مكتبات الشارقة: "يهدف المعرض عبر فعالياته المتنوعة إلى تأصيل دور المكتبات، كمرجعية ثقافية ومعرفية لمختلف أفراد المجتمع، لا سيما الطلبة في المراحل المدرسية الأخيرة، وأولياء الأمور، من خلال تعريفهم بأهمية إجراء دراسات لمؤشرات وحاجات الأسواق من الوظائف، مما يسهل عليهم اختيار التخصص المناسب".

 

وأضافت بوشليبي: "من خلال رفع وعي الطلبة بطرق اختيار التخصص المناسب، الذي يلائم ميولهم وتطلعاتهم المستقبلية ويأخذ في الاعتبار التحولات المتسارعة في سوق الوظائف والتوجهات الجديدة في عالم الأعمال ، فإننا نساهم في تمكين الجيل الجديد بمهارات وكفاءات تضمن لهم مستقبلاً أكثر استقراراً، كما نساهم في تفادي ظاهرة  الإغراق التي يسببها اختيار التخصص الخاطئ من حيث حاجة الشركات، والتي تؤدي إلى زيادة الطلب على وظائف من تخصص محدد، وبالتالي تفشي حالة غياب الفرص الوظيفية لخريجي هذا التخصص".

 

تخصصات الجامعة القاسمية

وحول هذا المعرض قال علي النقبي، مسؤول إدارة العلاقات العامة في الجامعة القاسمية:" يسهم حضور الجامعة ومشاركتها في معرض التخصصات الجامعية في تعريف الطلاب على جميع البرامج التي تطرحها، إلى جانب توجيههم نحو الاختيار الأمثل للبرامج الاكاديمية المتاحة أمامهم عن قرب، ليكونوا على دراية كافية بمستقبلهم الاكاديمي من خلال شروحات يقدمها المتخصصون، ومما لا شك فيه أن هذه المعارض تفتح الباب أمام الطلبة ليكونوا قادرين على اختيار تخصصاتهم بشكل يسمح لهم بالابداع والارتقاء بمجالهم العلمي في المستقبل". 

 

وتابع النقبي": وضع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، شعاراً للجامعة بأنها شارقية الموقع عالمية الرسالة، فهي تقدم خمسة تخصصات متنوعة تلبي حاجة سوق العمل تضمها كليات الآداب والاتصال والاقتصاد والقرآن الكريم والشريعة والدراسات الإسلامية، حيث تضم الجامعة 1500 طالب وطالبة من 70 جنسية مختلفة ضمن جميع التخصصات التي تقدمها، ما يوفر مناخاً من التنوّع والتواصل الثقافي والحضاري بين جميع الطلاب".

 

التخصص المرن من جامعة حمدان بن محمد الذكية

من جهته قال الدكتور منير الخطيب مسؤول ماجستير إدارة المشاريع في جامعة حمدان بن محمد الذكية: "تلعب هذه المعارض دوراً مهماً في توجيه الطلبة نحو اختيار أمثل لتخصصاتهم فهي مدخل فاعل من أجل الوصول لجامعة مناسبة وملائمة لطموحاتهم وأحلامهم، فالفعالية تجمع الطالب والخبراء الأكاديميين من مختلف الجامعات المحلية في مكان واحد ما يسهم في تعريفهم عن قرب بمختلف التخصصات الأكاديمية على تنوعها، ليكونوا قادرين على الاختيار بشكل أوضح وبما يتناسب مع تطلعاتهم ورغباتهم".

 

وتابع الخطيب": تقدم جامعة حمدان بن محمد الذكية تخصصات تتناسب مع سوق العمل، فالطلاب يتسنى لهم بعد العام الثالث والرابع ضمن خطة البكالوريوس أن يدرسوا ويعملوا في الوقت ذاته، أما برامج الماجستير فتقدم جميعها عبر شبكة الانترنت، ضمن وسائل تكنولوجية خاصة بالجامعة، ما يمنح الطلاب مرونة كاملة، فمن جهة يمكنهم الدراسة والانتظام ومتابعة المحاضرات من أي مكان في الوقت ذاته يمكنهم العمل ومضاعفة خبراتهم والارتقاء بجودة الأعمال التي يقدموها".

 

فعاليات مصاحبة

ويشمل برنامج المعرض عدداً من الفعاليات المصاحبة، مثل "المكتبة البشرية" التي تقدم تجربة حية من خلال اختيار أشخاص ذوي خبرة واجهوا صعوبات وتحديات في تحديد تخصصاتهم الجامعية، بهدف مشاركة تجاربهم الشخصية مع الطلبة المشاركين، بما يسهم في تبادل الخبرات التي تساعد الطلبة في اجتياز التحديات والعقبات الدراسية التي من المحتمل أن تواجههم مستقبلاً.

 

ويشارك في جلسة المكتبة البشرية التي ستكون على شكل حلقات دائرية، إلى جانب المتخصصين من أصحاب الخبرة، استشاري لمساعدة الطلبة على آلية اختيار القرار الأنسب، حيث يتم اختيار شخص واحد أو شخصين ليقوما باستعراض تجربتهما الشخصية بشكل مباشر أمام الطلبة، ويدير الجلسة الطالب "أنس يوسف" الذي يمتلك تجربة في مجال التخصصات الدراسية وآلية اختيارها وتحديد الرغبات والميول وغيرها من التجارب اللافتة، إلى جانب إدارته لجلسة "التحديات الدراسية" التي يشارك بها مجموعة من الطلاب خبراته وما مر به من تجارب واجهته خلال مسيرته الدراسية.

 

كما يضم برنامج الفعاليات محاضرة تفاعلية بعنوان: "قرارك باختيارك" وهي تستهدف الطالبات من خلال طرح عدة محاور تعنى بتسليط الضوء على قضايا حرية الاختيار، والعوامل المؤثرة في اتخاذ القرارات، وفهم الذات وغيرها، إلى جانب محاضرة حول كيفية إدارة الوقت واستغلاله بطرق مثلى، إضافة إلى ورش التفكير الإبداعي التي تتضمن معلومات قيّمة حول وظائف الدماغ بما يساعد الطلبة على فهم أوسع لقدراتهم من أجل اختيار المهارات المناسبة لهم.