Logo

علي اليماحي: الإنسان يفكر يومياً بـ 60 ألف فكرة .. المهم كيف نجعلها إيجابية ونعيش بسعادة

Date: - Feb 03, 2021

نظّمت هيئة الشارقة للكتاب، في المنطقة الشرقية، عبر موقع التواصل المرئي (زووم)، جلسة حوارية بعنوان "كيف تواجه الأفكار السلبية لتعيش حياة سعيدة"، استضافت المدرب علي اليماحي، أخصائي تخطيط الموارد البشرية، للحديث عن تطوير قدرات الأفراد، وتنمية أفكارهم الإيجابية، وسبل تحفيز الذات وآلية مواجهة الأفكار السلبية للوصول إلى حياة سعيدة ومستقرة. 
 
واستهلّ اليماحي حديثه خلال الجلسة بالإشارة إلى أن الإنسان يفكّر في اليوم نحو 60 ألف فكرة، بعضها سلبي والآخر إيجابي، موضحاً أن هذا العدد الكبير من الأفكار يجب أن تنظّم وتُحدد ويتم انتقاء ما يسهم في بناء شخصية وقدرات الفرد، مشيراً إلى أن التفكير الإيجابي يخدم الفرد والمجتمع معاً، بينما تسهم الأفكار السلبية في إيجاد حالة من التشاؤم والحزن وتقود نحو الفشل. 
 
وأشار اليماحي إلى وجود العديد من السلوكيات الصحيحة الواجب اتباعها للوصول إلى استقرار ذهني وبدني منها ممارسة الرياضة بشكل منتظم، واتباع الأنظمة الغذائية الصحية، كما أوضح أن القراءة والتعرف على ابداعات الفنون تسهم في زيادة منسوب السعادة وتقود نحو حياة مستقرة وإيجابية. 
 
وطرح المدرب خلال الجلسة عدداً من الأمثلة عن مسببات التفكير السلبي مثل إهمال العلاقات الاجتماعية مع المحيط، وتضخيم الأمور، وعدم الاستماع للآخرين واتباع أنماط وسلوكيات غير صحيحة، موضحاً أن الأفكار السلبية تؤثّر على الصحة الجسدية والذهنية وتسهم في إشاعة الشعور بالتوتر والاحساس بالتعب العام وأمراض القلب داعياً إلى التخلّص منها ونبذها والانتباه للمحفزات والايجابيات.
 
وأكد أخصائي تخطيط الموارد البشرية أن التفكير الإيجابي يتطلب تعزيز الثقة بالنفس والاستقرار الفكري والذهني، وضرورة مرافقة الشخصيات الإيجابية وتعبئة أوقات الفراغ واستغلالها بكل ما هو مفيد سواء على الصعيد النفسي أو العملي، داعياً إلى ضرورة أن يستكشف الإنسان قدراته الكامنة ويعززها من خلال التمرين والبحث والتعلم المستمر.
 
وقال: "جميعنا تعلّمنا من التجارب، وليس عيباً أن نفشل ونقع في الأخطاء، فهي مفاتيح النجاح، لكن العيب هو تكرار تلك الأخطاء والاستسلام بعدها، وهذا ما يضعف الإرادة التي هي أهم عامل للنهوض والارتقاء، لهذا يجب الاهتمام بالاستفادة من الأخطاء وتحويلها إلى نجاحات". 
 
وتابع اليماحي: "الحياة لا تعاش بشكل عشوائي بل يجب تنظيم وتحديد الأهداف، والكثير من المواقف التي يتعرض لها الإنسان يومياً تستلزم الصبر والثقة بالنفس لا الاستسلام أو الاستماع للآراء الهدّامة، لهذا يجب على كلّ من أراد الوصول إلى غاياته التفكير بهدوء واتخاذ القرارات المناسبة ليتسنى له تحقيقها على أسس من الوعي والمعرفة والإدراك".