Close
Logo

مكتبات الشارقة العامة تبدأ استخدام نظام الدفع الإلكتروني "تحصيل"

Date: - Jan 24, 2018

بعد إطلاقها "مجموعة المكتبة الرقمية"، أعلنت إدارة المكتبات بهيئة الشارقة للكتاب، عن بدء مكتبات الشارقة العامة الست التابعة لها، باستخدام نظام الدفع الإلكتروني "تحصيل"، لتكون بذلك أول مؤسسة ثقافية في إمارة الشارقة تتبنى أساليب التحصيل الرقمي.
 
وتسعى إدارة المكتبات بهيئة الشارقة للكتاب من خلال تبني هذا النظام، الذي يأتي تطبيقه بالتعاون مع دائرة المالية المركزية بالشارقة، إلى الارتقاء بالبنية التحتية للمكتبات ورقمنة إداراتها، وفتح المجال واسعاً أمام روادها للوصول إلى الخدمات المعلوماتية والمعرفية عبر البوابات الإلكترونية، مستخدمةً أحدث النظم الذكية التي توصل إليها العالم.
 
وفي هذا الصدد قالت سارا المرزوقي، مدير إدارة المكتبات العامة: "يُعد مشروع نظام الدفع الإلكتروني "تحصيل" إضافة جديدة ومميزة لقائمة الخدمات التي تقدمها مكتبات الشارقة لروادها، حيث يوفر النظام مجموعة من الفوائد، إذ يُسهل على الزوار عملية إجراء حزمة من المعاملات، كما أنه يخدم وعلى نحوٍ خاص فئة الأطفال، حيث لم يعد ضرورياً التعامل بالأوراق النقدية داخل المكتبة للاستفادة من أي خدمة، فيكفي شحن بطاقة العضوية بمبلغ مالي محدد واستخدامها فيما بعد حسب الحاجة".
 
وكشفت المرزوقي عن إمكانية اتمام عمليات الدفع باستخدام بطاقة الهوية، وهي طريقة دفع جديدة لم تكن متوفرة بالمكتبات سابقاً، وأكدت أن إدارة المكتبات التابعة لهيئة الشارقة للكتاب ولضمان تطبيق هذا النظام بشكل أمثل استقطبت فريقاً تقنياً متخصصاً في إدارة المحتوى الرقمي بطرق عمل احترافية، ولفتت المرزوقي إلى سعيهم خلال الفترة المقبلة إلى إضافة مزيد من الخدمات التقنية الذكية، التي تساعد الزوار والأعضاء على الاستفادة من مرافق المكتبة بشكل أسهل، ومواكب للتحديثات التي طرأت على قطاع المكتبات.
 
وتوفر البوابة الإلكترونية لمكتبات الشارقة في الوقت الحالي حزمة من الخدمات من بينها التسجيل بشكل آلي، والوصول إلى الفهرس الإلكتروني للمكتبات، والتعرف على صفحات محتويات الكتب، ومنح المستعير فرصة تجديد استعارة الكتب عبر حسابه الشخصي، بالإضافة إلى إمكانية حجز القاعات، والدفع إما باستخدام الهوية أو بطاقة العضوية الجديدة المرتبطة بخدمات "تحصيل" والتي تغطي عدداً من المعاملات.
 
وكانت قد أطلقت مكتبة الشارقة العامة في ديسمبر الماضي، وبالتعاون مع شركة "أوفردرايف"، إحدى أبرز منصات القراءة الرقمية العالمية للمكتبات والمدارس، "مجموعة المكتبة الرقمية"، التي تضم 1200 كتاب إلكتروني وصوتي باللغة الإنجليزية من "أوفردرايف"، تتوافق جميعها مع الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر، والتي تربط المكتبة بأكثر من 38 ألف مكتبة ومدرسة منتشرة في جميع أرجاء العالم ضمن شبكة "أوفردرايف".
 
تأسست مكتبة الشارقة العامة على يد الشيخ سلطان بن صقر القاسمي عام 1925 تحت اسم "المكتبة القاسمية" كمكتبة خاصة له، وشهد موقعها عدة تنقلات، حيث كانت سابقاً في ساحة الحصن تحت مبنى المضيف، ومن ثم في مبنى البلدية، وقاعة أفريقيا، ومبنى المركز الثقافي بالشارقة، والمدينة الجامعية. وفي مايو 2011، افتتح صاحب السمو حاكم الشارقة المبنى الجديد للمكتبة في "ميدان قصر الثقافة" تحت اسم مكتبة الشارقة العامة، وتحتوي المكتبة على أكثر من نصف مليون كتاب في شتى مجالات العلوم والمعارف والآداب بلغات متعددة.