Close
Logo

مكتبات الشارقة العامة تطلق خدمة إرجاع الكتب ذاتياً عبر المركبات

Date: - Oct 01, 2018

في إطار سعيها إلى الارتقاء بالبنية التحتية للمكتبات، ورقمنّة إداراتها، أطلقت إدارة المكتبات، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، خدمة إرجاع الكتب ذاتياً عبر المركبات في مكتبة الشارقة العامة، وخدمة الإعارة في فروعها الخمسة: مكتبة كلباء، ووادي الحلو، ودبا الحصن، وخورفكان، والذيد.
 
ويعمل جهاز الإعادة الذاتية على مدار الـ 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، ما يتيح لرواد المكتبة إمكانية إعادة الكتب كل أيام الأسبوع، دون الحاجة إلى الترجل من السيارة. وتأتي هذه الخدمة في إطار توجه إدارة المكتبات لتعزيز قائمة الخدمات الإلكترونية التي تقدمها مكتبات الشارقة العامة.
 
وتعتمد الخدمة الذاتية لإرجاع الكتب على تقنية التعرف باستخدام البث اللاسلكي RFID ، وهي تقنية تقوم على استخدام وسم الكترونية لتخزين البيانات، وهي عبارة بطاقات رقيقة، يتم لصقها على وعاء المعلومات بالمكتبة، وتحتوي على ذاكرة في شكل رقاقة معدنية تستخدم لتخزين البيانات الخاصة بالوعاء.
 
وفي هذا الصدد قالت سارا المرزوقي، مدير إدارة مكتبات الشارقة العامة: "يأتي إطلاقنا لخدمة إرجاع الكتب الذاتية في إطار خطة استراتيجية متكاملة نهدف من خلالها إلى تعزيز استخدام أحدث النظم الذكية والتقنية التي توصل إليها العالم في قطاع إدارة المكتبات، التي تساهم في جودة وكفاءة العمل، وتسريع وتسهيل عملية حصول الجمهور على الخدمات التي تقدمها المكتبة".
 
وأضافت المرزوقي: "أكثر ما يميّز هذا النظام أنه لا يقتصر على الإعارة الذاتية، حيث يستخدم كذلك للوصول إلى حماية أوعية المعلومات في المكتبة، فضلاً عن استخدامها في إجراء عمليات الجرد والبحث والترفيف بواسطة الجهاز القارئ المحمول يدويا، ويوفر هذا النظام الكثير من الوقت للمستخدم أثناء إنجازه عمليات الاستعارة والإعارة".
وتوفر مكتبات الشارقة العامة لروادها حزمة من الخدمات الإلكترونية حيث تتيح بوابتها الإلكترونية خدمة التسجيل الآلي، والوصول إلى الفهرس الإلكتروني للمكتبات، والتعرف على صفحات محتويات الكتب، ومنح المستعير فرصة تجديد استعارة الكتب عبر حسابه الشخصي، بالإضافة إلى إمكانية حجز القاعات، والدفع إما باستخدام الهوية أو بطاقة العضوية الجديدة المرتبطة بخدمات "تحصيل" والتي تغطي عدداً من المعاملات.
 
وتضم مكتبات الشارقة العامة، "مكتبة رقمية"، تأتي بالتعاون مع شركة "أوفردرايف"، إحدى أبرز منصات القراءة الرقمية العالمية للمكتبات والمدارس، توفر 1200 كتاب إلكتروني وصوتي باللغة الإنجليزية، تتوافق جميعها مع الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر، تربط المكتبة بأكثر من 38 ألف مكتبة ومدرسة منتشرة في جميع أرجاء العالم ضمن شبكة "أوفردرايف".
 
يذكر أن مكتبة الشارقة العامة تأسست على يد الشيخ سلطان بن صقر القاسمي عام 1925 تحت اسم "المكتبة القاسمية" كمكتبة خاصة له، وشهد موقعها عدة تنقلات، حيث كانت سابقاً في ساحة الحصن تحت مبنى المضيف، ومن ثم في مبنى البلدية، وقاعة أفريقيا، ومبنى المركز الثقافي بالشارقة، والمدينة الجامعية. 
 
وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة قد افتتح في مايو 2011، المبنى الجديد للمكتبة في "ميدان قصر الثقافة" تحت اسم مكتبة الشارقة العامة، حيث تحتوي المكتبة على أكثر من نصف مليون كتاب في شتى مجالات العلوم والمعارف والآداب بلغات متعددة، وتضم المكتبة حالياً خمس مكتبات فرعية في كلٍ من كلباء، ووادي الحلو، ودبا الحصن، وخورفكان، والذيد.